الارشيف / أخبار عالمية

ماكرون: أردوغان عازم على سحب المرتزقة من ليبيا "في أقرب وقت"

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الاثنين، إن نظيره التركي رجب طيب أردوغان "أكد عزمه سحب المرتزقة من ليبيا في أقرب وقت ممكن".

وذكر ماكرون، خلال مؤتمر صحفي: "الرئيس التركي أكد عزمه سحب المرتزقة من ليبيا في أقرب وقت ممكن وسينسق مع فرنسا عملية الانسحاب".

وتابع: "الأمر لا يعتمد علينا نحن الاثنين فقط، لكن يمكنني أن أقول لكم إن الرئيس أردوغان عازم على ذلك".

وأضاف: "الاجتماع مع أردوغان كان وديا، ولم يتم تقديم أي اعتذارات عن الإهانات".

والتقى رئيسا فرنسا وتركيا، اليوم الاثنين، على هامش قمة حلف شمال الأطلسي "الناتو" المنعقدة في بروكسل.

وبحسب الإيليزيه، فإن الاجتماع بين الرئيسين استمر لفترة أطول مما كان متوقعا، مضيفا أن ماكرون وأردوغان حرصا "على مناقشة كافة الأمور بعمق".

وأوضح المصدر أن ماكرون جدد رغبته في توضيح استراتيجي بين الحلفاء حول القيم والمبادئ والقواعد داخل الناتو.

وختم الإيليزيه بالقول إن الرئيسين اتفقا "على مواصلة العمل لاحقا حول ملفي سوريا وليبيا".

وشهدت العلاقات التركية الفرنسية حالة من التأزم منذ بداية عام 2020 تطورت إلى حرب كلامية، منذ اندلاع أزمة التنقيب عن الغاز شرق المتوسط.

وكان أردوغان قد دعا، في أكتوبر الماضي، إلى مقاطعة البضائع الفرنسية، وأشار إلى أن نظيره الفرنسي يحتاج إلى "فحص صحته العقلية"، وذلك ردا على خطاب ماكرون في أعقاب قتل المدرس صمويل باتي، الذي وصف فيه الإسلام بأنه "دين يمر بأزمة في جميع أنحاء العالم"، فيما وصفت وكالة الأنباء التركية الرسمية سياسة فرنسا بأنها "تستعيد أحقاد الحروب الصليبية".

عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر ماكرون: أردوغان عازم على سحب المرتزقة من ليبيا "في أقرب وقت" على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع سكاي نيوز عربية وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا